METLINE BLEDI

ما يمكن ان نعرفه عن تينيسة الاثرية

تمهيد

سنة 1200 ق.م ظهرت  الموجة الأولى من الساميين في منطقة  شمال أفريقيا.
وقد أقاموا علاقات تجارية مع السكان الموجودون بالبلاد التونسية بإنشاء مرافئ لتبادل البضائع تعتمد في أغلب الأحيان على المقايضة. ولعل الأصل المتقارب بين الفينيقيين والأمازيغ مكنهم من التعايش مع بعض وكانت الحدود بينهم غير واضحة. ثم أسس الفينيقيون مستوطنات ذات قيمة إستراتيجية على شواطئ البحر الأبيض المتوسط أهمها بلدة أوتيكا   أي العتيقة حوالي سنة 1101 ق.م على بُعد 15 كم من مدينة تونس الحالية، ثم بلدة هيبو ،  ثم قرطاج أي المدينة الحديثة, أسست حوالي سنة 814 ق.م .
 وربما  تكون تينيسا القريبة جدا من هيبو على بعد بضعة كيلومترات من أوائل المدن التي تأسست فالفاصل بين الجهتين عبارة عن خليج الرمال الان و الشواهد الاثرية الموجودة في منطقة باب بنزرت او لنقل الدمنة و سيدي عبد العزيز هذه المرتفعات تطل مباشرة على هيبو بنزرت .
 ورثت قرطاج أمجاد الإمبراطورية التجارية الفينيقية ومستعمراتها وقامت بتوسيع رقعتها لتشمل جزءا كبيرا من سواحل البحر الأبيض المتوسط، وكانوا يسكنون الشواطئ فقط خوفاً من الحرب مع السكان الأصليين للبلاد.
 وأصبحت المركز التجاري لغرب البحر الأبيض المتوسط كله و كقاعدة عسكرية لحماية الموانئ التجارية.  
دخلت روما في حلبة الصراع لتنافس قرطاج، مما أدى إلى نشوب سلسلة من الحروب (سنة 264 ق.م) اشتهرت باسم الحروب البونية دامت حوالي  مئة و ثمانية عشر عاما

لنشاهد هذا الموقع

http://www.lexilogos.com/tunisie_carte.htm

ربما تمنحنا هذه الخريطة اليونانية القديمة جزءا من الجواب حيث نجد تينيسا بين اوتيكا و هيبودياريتوس بينما قرطاج على اقصى اليمين وقد كتب بجانبها تونس مما يدل أن تونس لم تكن موجودة في ذلك المكان و في ذلك الزمان  , و يتبنى العديد من الدارسين و المؤرخين فكرة تقول

أن أصل البربر( الامازيغ ) الحقيقي  أنهم كنعانيون فلسطينيون ولبنانيون على وجه التحديد، وهم  السكان الأصليون وهكذا فإن هذه الموجة الأولى الكنعانية استقبلت أشقاءها الكنعانيين الفينيقيين ليس كغزاة، بل بصفتهم استكمالا للموجة الأولى. ومن الطبيعي بعد ذلك أنهم امتزجوا بالرومان والإغريق واللاتينيين و هذا ما يمكن أن يفسر البساطة التى انشئت فيها اوتيك و قرطاج و غيرها من المدن في تلك العصور حيث أن العقل يرفظ فكرة جلد الثور و يتساءل كيف يمكن لقرطاج أن تتطور بذلك الشكل و بتلك السرعة في وقت وجيز فلا نسمع عن حروب أو صراعات

و الان لنتعرف عن اهم المدن المتعرف عليها قديما و التي يقدمها لنا موقع الاطلس و هذا الكتاب في الصفحة 505 و لاحظوا المدينة رقم 49 فينانسيوس تينيسة

provinces-africaine.jpgو هذه هي الخريطة

provinces-africaine2.jpgو بعد هذا الاثبات لهذه المدينة الاثريةالتى تربعت على سواحل البلاد الشمالية و الحاملة لاسم تينيسة سأترك هذا القلم يتكلم و هو من دراسة بعنوان

LES PORTS PHENICIENS ET PUNIQUES

الموانئ الفينيقية و البونية


أطروحة دكتوراه


في علم الآثار للعصور القديمة


لنيكولاس كارايون


بتاريخ 17 ماي

2008

حيث ذكر في الصفحة 146 ما يلي

thinisa-port-punique.jpgالجزء الثاني من مدينة تينيسة سيكون في القريب ان شاء الله

Ajouter un commentaire

Vous utilisez un logiciel de type AdBlock, qui bloque le service de captchas publicitaires utilisé sur ce site. Pour pouvoir envoyer votre message, désactivez Adblock.

×