Metline berbere (amasigh)

Metline berbere (amasigh) ماتلين الامازيغية البربرية


أولى السجلات التاريخية الموجودة تشير إلى أن المناطق الداخلية

 

التونسية كانت مأهولة قديما بقبائل بربرية، أما الساحل التونسي فقد قطنه الفينيقيون

-الذين هاجروا من ساحل المتوسط الغربي- بدءا من القرن العاشر قبل الميلاد

و يعتبر الأمازيغ الشعب الذي سكن شمال أفريقيا وغالب الأمم عليها منذ القدم .

و البربر منشرون في المغرب العربي ليبيا و تونس و الجزائر و المغرب و موريطانيا

و النيجر و بوركينا فاسو و مصر و السودان و العديد من الدول الإفريقية الأخرى


ترجع أقدم الكتابات عن الأمازيغ إلى ثلاثة آلاف سنة قبل الميلاد، وهي كتابات وجدت

عند المصريين القدماء. يعرف الأمازيغ في الفترات التاريخية بأسماء مختلفة منها

الليبيون، النوميديون، الجيتوليون، المور، البربر، الأمازيغ


أما في تونس فينتشر البربر في الجنوب مثل قابس و جربة و مدنين و تطاوين و في

الشمال الغربي أيضا


بالاضافة للعاصمة و العديد من المدن الاخرى

اللغة البربرية و ليس كما هو متداول عند الكثيرين حيثوا يسمونها بالشلحة فالشلحة لهجة من اللغة البربرية مثل اللهجة التونسية لهجة من اللغة العربية


أما اللغة البربرية فهي لغة قديمة قدم البربر ( تمازيغت ) لن أتحدث عن اصلها فهناك من يقول أنها لغة حامية و البعض يقول أنها لغة سامية و البعض يقول إنها لا حامية و سامية


بالنسبة للأمازيغ في تونس اللهجة المتكلم بها هي اللهجة الشاوية ( كما أعرف ) و هي لهجة متواجدة ايضا في الجزائر و في المجمل هناك 11 لهجة للغة البربرية تعتبر المعروفة أكثر من غيرها


و اللهجة التونسية متأثرة باللغة الأمازيغية فهناك العديد من الكلمات البربرية اللتي نستعملها في حياتنا اليومية بدون أن نعرف أنها كلمات بربرية مثال


الكلمة العربية = مقابلها بالأمازيغية


شارب = شْلاَغْم


فرحان = يــــَـزْهـــَــا ( نقول انسان زاهي بالعامية )‏


مجنون = يــــَهـــْــبـــَــلْ ( نقول مهبول بالعامية )‏


غبي = ذادَرْويـــــشْ ( نقول درويش بالعامية نقصد به مجنون او غبية او ماشابه )‏


بني = أقْهْويِ ( نقول مثلا سروال لونه ” قهوي” بالعامية )‏


ظهر= إيــــمــَســْـلانْ ( نقول مسلان بالعامية في بعض المناطق )‏

أصم = أبــَــكــْــوشْ


شارب = شْلاَغْم

و هناك العديد من الكلمات لكني شخصيا للاسف الشديد أعاني من نقص فادح في اللغة الأمازيغية فلم أتمكن من جمع

المزيد إنما إستعنت بالعديد من المواقع لأجد اللهجة الشاوية

فيما يلي أربعة نماذج مختارة. أقدّمها للقارئ على سبيل الاطّلاع, لأخذ فكرة مباشرة ـ ولو محدودة ـ عن النقائش اللّوبية. كما تمّ تحويل الحروف اللّوبية, في هذه النماذج إلى ما يقابلها في العربية.
النموذج الأول "أ": لنقيشة مزدوجة الكتابة "بونية ـ لوبية" عرفت باسم "حجر مسنسن" عثر عليها بمنطقة "دقّة" الواقعة في الشمال التونسي بولاية([4]) الكاف. ونصّها من أكبر النصوص في النقائش المعثور عليها, يتحدّث بصفة عامّة عن تشييد سكان "دقّة" معبداً للملك "مسنسن" في السنة العاشرة من حكم ابنه الملك "مكوسن".
وبما أن الملك "مسنسن" توفّي سنة 148 ق.م أي قبل سقوط قرطاج على يد الرومان بعامين, فإنّ تاريخ إعداد هذه النقيشة يكون في سنة 139 ق.م وحجرها عرضه: 68 سم. وارتفاعه 33 سم وسمكه 25 سم.
شرح نصّ هذه النقيشة كلّ من "شَبُو" و"مرسي". وشرحه كذلك الدكتور علي فهمي خشيّم بهدف تأصيل النّص وإثبات هويّته العربية(6).
النموذج الثاني "ب": لنصوص قصيرة مزدوجة الكتابة "بونية ـ لوبية" أو "لوبية ـ بونية". والنصوص اللوبية الثلاثية كتبت من الأسفل إلى الأعلى والسطر الأول فيها يبدأ من اليسار.
النموذج الثالث "ت": لنصوص قصيرة أيضاً مزوجة الكتابة "لاتينية ـ لوبية". والنصوص اللوبية الثلاثة كتبت من الأسفل إلى الأعلى, إلاّ أنّ النّصّين الأول والثاني يبدأان من اليسار. أمّا النّصّ الثالث فيبدأ من اليمين.
النموذج الرابع "ث": لأنصاب ضريحية مرتبطة ببعض المعتقدات, كما تشير إلى ذلك الرسوم الموجودة عليها. ونصوص النقائش الخمسة الأولى كتبت كلّها من الأسفل إلى الأعلى, وهو الأسلوب الغالب على النقوش الضريحية.
أمّا النقيشة السادسة فنصّها من نصوص الأنصاب الضريحية النادرة المكتوبة أفقياً. والتي تبدأ من اليسار إلى اليمين. ولذا تختلف فيها وضعية الحروف عن نظيراتها في الكتابات العمودية

.

Ajouter un commentaire

×