مدينة بنزرت
مركز ولاية بنزرت
اسمها الفينيقي القديم هيبواكرا
تاسست سنة 1200 قبل الميلاد
فيها مناظر طبيعية تجعلك تظن انك في بلد اوروبي
المدينة تلقب ببندقية افريقيا وهي تشبه الى حد كبير المدن الاوروبية ذلك انها وقعت في الاحتلال الفرنسي مدة 83 سنة
ما يميز ولاية بنزرت انها ولاية متكاملة
تعتبر مدينة بنزرت الشهيرة بضفة المرجان كنز سياحي لا مثيل له في المنطقة العربية

فيها الخضرة و الجبال و الثلوج و الشواطئ الساحرة و مناظر عجيبة و حتى من الجزر فيها منها ارخبيل جالطة و جزر كان و فيها المدن الجميلة و القرى الصغيرة الاندلسية المتناثرة في كل الولاية من اشهرها سجنان و مجاز الباب و ماطر و غار الملح و.... و فيها بحيرات كبيرة و صغيرة حتى اننا نطلق عليها منطقة الالف بحيرة و اشهرها بحيرة اشكل بل اشكل اشهر بحيرة في العالم لانها الوحيدة في العالم التي شملتها ثلات اتفاقات دولية لحمايتها و تحضير الصيد فيها و اشكل محمية كبيرة جدا و فيها مناظر خلابة خصوصا عندما تصعد فوق جبل اشكل و اتشوف المناظر
و فيه بحيرة غار الملح و بحيرة بنزرت و بحيرة راس الجبل و بحيرة ماطر و بحيرة سجنان و جومين و ...


إن بنزرت الفينيقية أو "هيبـوأكرا " كانت مركزا تابعا لأوتيكا1200 ق.م ... وقد غزاها القائد الصقلـي "أغـاطـوكل" سنة 309 قبل الميلاد في حملته على قرطاج. فلما انتصرت روما هدمت "هيبــو" وألحق ترابها بأوتيكا. وعند حلول "يوليوس قيصـر" ببنزرت، ضمها إلى الإمبراطورية الرومانية و أطلق عليها اسم "هيبـودياريتـوس". ولما تدهور حكم الرومان احتل "جانسريق" زعيم الفندال "هيبو" و ذلك باستنجاد من "بونيـفاس" سنة 439 م. ولم يدم ملك الفندال طويلا بالبلاد رغم سيطرة "جـانسريق" وابنه "هانريق" على كامل المنطقة المتوسطية إذ تم احتلال البلاد من قبل بيــزنطة سنـة 534 م.
وقد فتحــها للعرب القائد معاوية بن حديج الذي كان مقاتلا في جيش عبد الملك بن مــروان سنة 41 هـ ( 661 م). وسماها القائد حسان بن النعمان سنـــة 698 م باسمها الحالي بنزرت وأقام فيها رباطا لردّ الهجـــومات المفاجئة للروم. وأصبحت بنزرت منذ ذلك الحين مدينة عربية مسلمة. وإثر غزوة الهلاليين وانحلال الحكم الصنهــاجي بالمهدية أقام القائد الورد اللخمـــي من ملوك الطوائف ببنزرت دولــــة بني الورد وحصن مدينتـها ونظم شؤونها ودام حكمها 151 سنة ( من سنة 404هــ إلى 555هـ / 1013م إلى1160م). وقد شهدت بنزرت في العهد العثماني نهضة عمرانيّة واقتصادية مكنتها من تبادل البضائع بين التونسيين والأوروبيين وخاصة بعد حفر القنال وتهيئة الميناء العسكري والتجاري، الأمر الذي جعلها على كفاءة عالية من الدفاع والمراقبة.
وموقع بنــزرت الاستراتيجي جعلها ملتقى لمختلف الحضارات التي توالت على حوض البحر الأبيض المتوسط، مما ترك فيها آثارا عمرانية وعسكريــــة تزخــر بها إلى اليوم.
موقع مدينة بنزرت الجغرافي:
تقع مدينة بنزرت في أقصى الشمال للبلاد التونسية على الضفاف الجنوبية للبحر الأبيض المتوسط مما جعلها تحتل مكانة استراتيجية بارزة أهلتها لأن تكون مركزا لولاية بنزرت وقطبا اقتصاديا هـاما. وتعتـبر ولاية بنزرت ولاية متكاملة بما احتوت عليه من ثروات طبيعية زاخرة وما اشتملت عليه من محاور تنموية متنوعة في مجالات الفلاحة والصيد البحري والصناعة.
وتمثل بحــيرات بنزرت وإشكل وغار الملح أبرز الخصوصيات الطبيعية للولاية إلى جانب جزيرة جالطة الزاخرة بجمال الطبيعة والثروة السمكية والرأس الأبيض باعتباره أعلى نقطة في القارة الإفريقية ووادي مجردة الذي يغذي بمياهه المتدفقة جزءا هاما من الأراضي الزراعية. ومن خصائص بنزرت المدينة ميناؤها القديم وجسرها المتحرك الذي يؤمن حركة المرور بين ضفتي قنال بنزرت.


صور من ولاية و مدينة بنزرت


هذه صور من مدينة بنزرت













صور من الطبيعة في ولاية بنزرت التي تمسح 4500 كم مربع

قرية رفراف

قرية اندلسية تقع قرب اثار اوتيكا القرطاجنية
رفراف احد اشهر المصايف في بنزرت











قرية سجنان

قرية اندلسية و هي احد اجمل قرى بنزرت بطبيعتها الخلابة و اراضيها الشاسعة
و تشتهر سجنان بصناعة الفخار و الخزف الاندلسي